الرئيسية / الرئيسية / المنظومة الرقمية لتدبير التمدرس “منظومة مسار”

المنظومة الرقمية لتدبير التمدرس “منظومة مسار”

السياق العام لمشروع منظومة مسار:

أطلق مشروع منظومة تدبير التمدرس “مسار” ضمن سياقات متعددة، أبرزها التوجيهات الحكومية لسنة(2012)  بجعل المؤسسة التعليمية في قلب اهتمامات قطاع التعليم المدرسي، وكذا تعزيز دور الحكامة في النظام التربوي.

هذه التوجهات الحكومية كرسها مخطط عمل الوزارة 2013-2016، من خلال أهداف مسطرة تروم تطوير وإرساء نظام معلوماتي متكامل ومندمج يشمل جميع مجالات التسيير والتدبير، انطلاقا من المؤسسة التعليمية إلى الإدارة المركزية مرورا بالمديريات الإقليمية والأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين.

كما يأتي تأكيدا للتوجهات والأهداف العامة للمخطط الاستراتيجي لمنظومة الإعلام(  2012-214)، والذي يجعل المتعلم صلب اهتمام منظومة إعلام التربية والتكوين ومن المؤسسات التعليمية المنطلق الأساسي لتطوير هذه المنظومة.

وعلي صعيد آخر فإن هذا المشروع يأتي في سياق السياسة الحكومة الرامية إلى تطوير وتنمية الحكومة الإلكترونية E-Gouvernement ، إذ يعتبر مشروعا استراتيجيا وذي أولوية قصوى بالنسية للوزارة في مجال تطوير خدمات إلكترونية للتلاميذ وأولياء التلاميذ.

أهداف مشروع منظومة مسار:

يهدف مشروع مسار للتدبير المدرسي إلى إرساء طرق عمل حديدة وناجعة للتدبير والتواصل بالمؤسسات التعليمية من خلال مكونين أساسيين:

  • إنجاز المنظومة المعلوماتية لتدبير المؤسسات التعليمية:

    • إحداث قاعدة معطيات التلاميذ.

    • التتبع الفردي للتلاميذ : التمدرس، الحركية، التقويم….

    • تدبير الزمن المدرسي و التدبير البيداغوجي للموارد البشرية وتسيير البنيات التربوية.

    • تدبير عمليات الدعم الاجتماعي.

  • تطوير الخدمات الإلكترونية لفائدة المتعلمين :

    • تطوير مونوغرافيا المؤسسات التعليمية وإحداث المواقع الخاصة بها.

    • إحداث فضاء آباء و أولياء التلاميذ.

    • إحداث فضاء التلاميذ. [1]

تستهدف هذه المنظومة مجالات تدبير مختلفة كما هو مبين في الجدول جانبه (الجدول 1[2]):

الجدول 1: مجالات التدبير المستهدفة بمنظومة مسار.

خصائص منظومة مسار:

تتميز منظومة مسار بفضائين للمعلومات (الصورة 1[3]):

صورة 1: خصائص منظومة مسار.
  • فضاء خارجي: يحتوي على معلومات ومعطيات مفتوحة للعموم.

  • فضاء داخلي: يحتوي على معلومات ومعطيات يمكن الولوج لها حسب الصلاحيات التي تخولها لك مهامك ضمن منظومة التربية الوطنية.

كما أن جميع الفضاءات وبرانمها سواء الداخلية والخارجية تتصل بقاعدة معطيات مسار، وذلك حسب مايلي (الصورة 2[4]):

صورة 2: تبادل المعطيات وادخالها من والى منظومة مسار.
  • تزويد و تصحيح معلومات في قاعدة معطيات مسار( مثل فضاء GRESA).

  • اضافة أو أخد معلومات ولو جزئية (مثل فضاء الموارد البشرية MASIRH).

  • أخذ معطيات ولو بشكل جزئي كما هو الحال مع تيسير.

مراحل تطوير المشروع:

تم التخطيط لتطوير مشروع مسار عبر أربعة مراحل عند اطلاقه سنة 2013، وهذه الخطوات هي كالتالي (جدول 2[5]):

الجدول 2: مراحل تطوير مشروع منظومة مسار.

يجدر الإشارة الى أنه لم تفعل جميع الخدمات الإلكترونية لهذه المنظومة كما في المخطط (الجدول 2)، كما ان بعضها تم إيقافه بعض تفعيله لمدة وجيزة.

——————————————–

[1]مسار”منظومة التدبير المدرسي”،  الوثيقة المرجعية حول المخطط الجهوي لإرساء منظومة مسار للتدبير المدرسي، وزارة التربية الوطني، ب.ت، (بتصرف)،ص 3.
[2] تقديم مشروع منظومة التدبير المدرسي “مسار”، وزارة التربية الوطنية، ب.ت، (بتصرف)، ص 4.
[3] تقديم مشروع منظومة التدبير المدرسي “مسار”، وزارة التربية الوطنية، ب.ت، (بتصرف)، ص 9.
[4] تقديم مشروع منظومة التدبير المدرسي “مسار”، وزارة التربية الوطنية، ب.ت، ص10.
[5] تقديم مشروع منظومة التدبير المدرسي “مسار”، وزارة التربية الوطنية، ب.ت، ص 14.

عن admin

شاهد أيضاً

زيارة المتاحف الافتراضية

نظرا لقلة المتاحف المغربية وتمركزها في المدن الكبيرة، بل وحتى جهل العديد بوجودها، يمكن اللجوء …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *